الإنفاق الاستنسابي في لبنان إرضاءً لموظفي القطاع العام

أدت الصدمات المتتالية والمتراكمة التي ضربت لبنان منذ صيف 2019 إلى تداعيات اجتماعية خطيرة. فقد انهارت مالية الدولة جرّاء الأزمة المالية وجائحة كورونا وانفجار مرفأ بيروت، ما ألقى بـ 82% من السكان في هاوية فقر متعدد الأبعاد، وبالرغم من هذه الظروف، تجنبت الطبقة الحاكمة وضع حد للأزمات عن طريق اعتماد تدخلات ممنهجة، مطيلةً بذلك عمدًا أمد الأزمات الاقتصادية والاجتماعية.

لقراءة المقال كاملا: اضغط هنا

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.