يرى البعض أن الحماية الاجتماعية جزء أساسي فى منظومة إدارة المخاطر الاجتماعية، وتشمل مجموعة من التدخلات التي تحمى الضعفاء من مخاطر سبل العيش، ويعرفها البعض، ”بأنها مجموعة من الخدمات الاجتماعية بما فى ذلك الضمان الاجتماعى، والتي تقدم للفئات الضعيفة في المجتمع“. والواقع أن الحماية الاجتماعية للفئات الضعيفة قد أضحت نظاماً يسعى إلى تعزيز رأس المال البشرى الذي يعتبر هدفاً رئيسياً من أهداف السياسة الإنمائية، وفى هذا السياق ينبغي البحث عن آليات تُمكن الفئات الضعيفة وتساعدهم على المشاركة فى عملية التنمية.

لقراءة دراسة الحالة: اضغط هنا

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.