رغم احتكار الدولة ضخّها وتوزيعها، لماذا يتواصل شحّ المواد الغذائية المدعمة؟

 فيما تؤكد وزيرة التجارة فضيلة الرابحي توفر الكميات اللازمة من المواد المدعمة، مرجعة أسباب النقص لدى باعة التفصيل إلى اللهفة، يتواصل افتقاد المحلات للزيت النباتي المدعم خصوصا، إضافة إلى مشتقات الحبوب المدعمة. لماذا هذا التباين بين تصريحات الوزيرة والواقع؟ ولماذا قد تختفي هذه المواد في مسارها من الوزارة إلى المواطنين والمواطنات؟

لقراءة المقال: اضغط هنا

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.