ما فعله «كورونا» بسوق النقل التشاركي.. حكايات ضيق الرزق

«لازم أسيب الشغلانة» يقول صلاح بحسم حين يُسأل عن خياراته الآن بعدما أصبح يعود إلى زوجته وابنه بعد ساعات طويلة من التجول اليائس بالسيارة، خالي الوفاض تقريبًا، بعد خصم تكلفة الوقود.

يعمل صلاح سائقًا للنقل التشاركي مع شركتي أوبر وكريم معًا. وكان الشاب العشريني يتمكن من تحصيل ما يقرب من ألفي جنيه شهريًا تقريبًا بعد خصم تكاليف العمل حتى بدء ظهور فيروس كورونا المُستجد «كوفيد-19» في مصر.

لقراءة التقرير كاملا: اضغط هنا

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.